الطيران العُماني هو الناقل الوطني لسلطنة عمان، وهو أحد شركات الطيران الرائدة عالمياً ذو تصنيف أربعة نجوم بحسب (سكاي تراكس 2011). لقد شهد الطيران العماني منذ إنطلاق عملياته في عام 1993 معدل نمو مطرد ولعب دوراً رئيسياً في جعل العاصمة العمانية مسقط وجهة هامة في الشرق الأوسط ،من خلال دعمه للقطاعات التجارية والصناعية والسياحة.

 

يقوم الطيران العُماني في الوقت الحالي بتشغيل رحلات جوية مباشرة من مسقط إلى وجهات عدة في منطقة الخليج العربي مثل : أبوظبي، البحرين، الدوحة ودبي، بالاضافة إلى جدة، والرياض، والدمام، والمدينة المنورة، إلى جانب الكويت. كما تنطلق رحلات الناقل الوطني أيضاً إلى دول أخرى في الشرق الأوسط وأفريقيا هي: القاهرة، وعمّان، والدار البيضاء، وطهران، وزنجبار، ودار السلام ونيروبي.

 

ويسير الطيران العُماني رحلاته إلى إحدى عشر وجهة في الهند هي مومباي، وتشيناي وكوتشين، وثيروفانانثابورام، وحيدر أباد، ودلهي، وكذلك لكناو، وبنجالور، وكوزيكود، وجايبور، وغوا، بالإضافة إلى كراتشي وإسلام أباد ولاهور، وكاتماندو، إلى جانب كولومبو. كما يسير الطيران العُماني رحلاته الجوية إلى بانكوك، وكوالالمبور، ومانيلا، وجاكرتا، وجوانزو.

 

ومن بين الوجهات الأوروبية، يسير الطيران العُماني رحلاته إلى كل من لندن، ومانشستر، وميلان، وزيورخ، وميونخ، وفرانكفورت، وباريس، وإسطنبول، وموسكو.

 

الناقل الوطني يجدول رحلات داخلية إلى كل من صلالة، والدقم، وخصب.

 

كما يسيير الطيران العماني رحلات موسمية الى مالي بالشتاء وكذلك الى كل من الاسكندرية و أثينا بالصيف.

 

ولا تزال اتفاقيات المشاركة بالرمز تشكل جزءاً لا يتجزأ من استراتيجية نمو الشركة، حيث يمتلك الطيران العماني اتفاقيات مشاركة بالرمز مع العديد من شركات الطيران الرائدة مثل الخطوط الجوية الألمانية لوفتهانزا والخطوط الجوية القطرية ، وطيران الخليج ، وطيران الإتحاد ، والخطوط الجوية الكويتية، والخطوط الجوية الإثيوبية، والخطوط الملكية الأردنية ، والخطوط الجوية التركية، إلى جانب الخطوط الجوية السريلانكية والخطوط الجوية الملكية الهولندية والخطوط الجوية الإندونيسية جارودا، بالإضافة إلى الخطوط الجوية التايلندية والخطوط الجوية السعودية والخطوط الجوية الماليزية ، والخطوط الجوية الكينية، وخطوط بانكوك الجوية، بالاضافة إلى الخطوط الجوية اليونانية ايجين، الأمر الذي يسهم في توفير خدمات ربط أفضل للمسافرين وإتاحة خيارات أكثر أمامهم.

 

يتكون أسطول الطيران العماني حالياُ من ١٠ طائرات من طراز أيرباص إيه ٣٣٠، و ٢٨ طائرة بوينج من طراز بي ٧٣٧ ، و تسعة طائرات من طراز بوينج بي ٧٨٧ و أربعة طائرات من طراز أمبرير إي ١٧٥.

 

يوفر الطيران العماني مستوياتٍ إستثنائية من الرفاهية والراحة وتجربة سفر لا مثيل لها في مقصورة الدرجة الأولى بما يقدمه من مزايا متعددة، حيث يحتوي جناح الدرجة الأولى الخاص المغلق الطويل للغاية على أبواب طولية لضمان الخصوصية التامة. وتتوفر بالدرجة الأولى التي صُممت للرحلات الطويلة شاشات ترفيه عريضة، مع مقاعد تتحول إلى أسرة مسطحة. أما مقاعد درجة رجال الأعمال فتتميز بتوفر فسحة رحبة جداً بين المقاعد تمنح كل ضيف وصولا مباشراً للممر، علاوة على مساحة تخزين رحبة وأحدث وسائل التكنولوجيا. ويوفر مقعد الدرجة السياحية مسند رأس وقدمين يمكن ضبطه، و فسحة واسعة للقدمين والمرفقين. ويحتوي النظام الترفيهي بالطيران العماني على شاشات حديثة تقدم أحدث إصدارات المواد السمعية والأفلام والمواد الترفيهية الأخرى. وتتوفر على متن طائرات الطيران العماني عريضة البدن خدمة الإنترنت عبر جميع درجات المقصورة المختلفة بالرحلات طويلة المدى.


عند استمرارك في تصفح موقع الطيران العُماني omanair.com ، فإنك بذلك توافق على شروط الاستخدام وسياسة الخصوصية بالإضافة إلى استخدام ملفات تعريف الإرتباط. وللمزيد من المعلومات، يرجى مراجعة سياسة ملفات الإرتباط .